قائمة أشهر شركات تكره الإعلانات
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 19 ديسمبر 2022

الشركات التي تستهدف منتجاتها المستهلك النهائي مثل السيارات أو المنتجات الغذائية والمطاعم أو منتجات التقنية الاستهلاكية عادة ما تُعد العملاء الأهم للوكالات الإعلانية، تتنافس فيما بينها في صراع شرس على كسب الزبائن وتكوين صورة ذهنية متميزة في أذهان جمهورها المستهدف، لكن بعض الشركات يبدو أن لها رأيا آخر. العديد من الشركات تؤمن أن الإعلانات التقليدية ليست الوسيلة المثلى لجذب العُملاء، وأن المستهلك لا يفتح التلفاز ليقرر أي البضائع سيقوم بشرائها، بل يعتمد بالأساس على جودة وسمعة المنتج. بناء على ذلك، توجِّه عدة شركات ميزانيات الدعاية الضخمة إلى وسائل ترويجية أخرى مثل العلاقات العامة و الصحافة، وكذلك الترويج عبر القنوات الرقمية والتواصل عن قرب مع العملاء. الإعلانات بشكلها التقليدي تشهد تراجعا كبيرا في السنوات الأخيرة، حيث أصبحت كثير من الشركات ترى أن تكلفتها المبالغ فيها لا تأتي بعائد جيد على استثماراتهم، مفضلين التوجّه أكثر نحو القنوات الرقمية والتواصل مع العملاء.

تسلا

زارا

كرسبي كريم

سيراتشا

لامبورغيني

تابر وير

رولز رويس

فيريرو روشيه

ملحوظة: الشركات الواردة تمثل مجموعة من أقل الشركات إنفاقاً على الدعاية، وذلك مقارنة بحجم شهرتها ومبيعاتها.