من أين جاءت تسمية تفاحة آدم؟
بنك المعلومات - تم النشر بتاريخ 21 ديسمبر 2022

تفاحة آدم هي جزء من الحنجرة التي تتشكل في مجموعها من تسعة غضاريف. وتطلق تسمية “تفاحة آدم” على الجزء الأمامي العلوي من الغضروف الدرقي. يمكن للإنسان أن يتحسسه بيده أعلى الرقبة من الجهة الأمامية كبروز قاس، وهو أكثر بروزا عند الذكور منه عند الإناث. وهو يذكر على نحو ما بقطعة التفاحة التي بقيت عالقة في حنجرة آدم حسب الرواية التي وردت في التوراة والأرجح أن التسمية مستمدة من الكلمة العبرية لاسم الحنجرة (تابواه = بروز). وبما أن الكلمة العبرية تعني أيضاً تفاحة، فقد تم اشتقاق التسمية من المعنيين معاً.