لاعبون خرجوا عن القانون!
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 24 يناير 2023

رونالدينيو وميندي وآخرهم ألفيس.. إليكم أبرز نجوم كرة القدم الذين تعرضوا للسجن بسبب خروجهم عن القانون.

بنيامين ميندي

دخل ظهير مانشستر سيتي الإنجليزي السجن عام 2021 بعد اتهامه بسبع محاولات اغتصاب، خسر على إثرها مكانه في كرة القدم، وقد برأته المحكمة أخيراً من 6 تهم اغتصاب.

رونالدينيو

حُكم على الساحر البرازيلي بالسجن 5 سنوات عام 2020 بعد ثبوت تورطه في تزوير وثائق جواز سفره خلال سفره الى الباراغوي، ثم خففت العقوبة الى 5 أشهر مع دفع غرامة قدرها 200 ألف دولار.

ميسون غرينوود

اعتقلته شرطة مانشستر عام 2020، بعد أن اتهمته صديقته بالاعتداء عليها واغتصابها، قبل أن تفرج عنه بكفالة، ورد نادي مانشستر يونايتد بوقف اللاعب عن التدريبات والمباريات حتى إشعار آخر.

رينيه هيجيتا

سُجن الحارس الكولومبي عام 1993 بعد ثبوت تورطه في وساطة مالية بين زعيمي عصابات المخدرات بابلو إسكوبار وكارلوس مولينا، وحصوله على أموال مقابل خدمته تلك.

داني ألفيس

اعتُقل اللاعب البرازيلي لاتهامه بالاعتداء الجنسي أواخر العام الماضي في أثناء وجوده في أحد النوادي الليلية بمدينة برشلونة، ونُقل الى أحد مراكز الاحتجاز بالمدينة تمهيداً للحكم عليه.